درس خصوصى
عزيزى الزائر الكريم
درس خصوصى انشىء من اجلك انت فيرجى التفاعل معنا لرفعة العملية التعليمية فى مصر

ادارة المنتدى

درس خصوصى


درس خصوصى شرح ومراجعة جميع المواد الدراسية لجميع الصفوف
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

درس خصوصى
    اسم الموضوع: حل تمارين الكتاب المدرسي + نماذج امتحانات المحافظات الرياضيات للصف الثاني الاعدادي 2019الخميس 6 ديسمبر 2018 - 17:56 من طرفlanloon    اسم الموضوع: "التعليم" تتسلم اليوم أسئلة الأول الثانوى من القومى للامتحانات الخميس 6 ديسمبر 2018 - 10:46 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: الطريقة السحرية لسلق الفاصوليا وحمص الشام والفول فى 5 دقايقالجمعة 30 نوفمبر 2018 - 21:10 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: شرح بالفيديو لطريقة تنظيف واعادة صباغة الجلد سواء كان جلد طبيعى او صناعىالجمعة 30 نوفمبر 2018 - 20:50 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: بالفيديو اقوى شرح ومراجعة لمنهج الدراسات الاجتماعة للصف السادس الابتدائى الترم الاول 2019الأربعاء 28 نوفمبر 2018 - 21:18 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: شاهد بالفيديو نموذج محاكاة لأداء الامتحان للصف الاول الثانوى فى نظام التعليم الجديد الأحد 25 نوفمبر 2018 - 17:43 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: كيفية علاج ارتفاع درجة حرارة الأطفال بدون طبيب فى المنزل السبت 24 نوفمبر 2018 - 18:25 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: اقوى شرح لمنهج التاريخ الجديد للصف الاول الثانوى الترم الاول 2019 روعة جدا السبت 17 نوفمبر 2018 - 19:32 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: مذكرة المراجعة الشاملة للصف الثالث الإعدادي2018/2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 3:01 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: نصوص 3ع ترم أول 2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 2:49 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: نحو 3ع ترم أول 2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 2:47 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: قصة طموح جارية 3ع ترم أول 2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 2:43 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: قراءة 3ع ترم أول 2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 2:39 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: سلسلة التميز...مراجعة نحو شاملة للصف الثاني الإعدادي ترم أول 2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 2:01 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: سلسة التميزمذكرة اللغة العربية الشاملة ..للصف الثاني الإعدادي ترم اول 2018/2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 1:53 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: سلسة_التميز... قصة كفاح شعب مصر... الصف الثاني الإعدادي ترم أول2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 1:48 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: سلسة التميز...نحو للصف الثاني الإعدادي ترم أول2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 1:37 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: سلسة التميز..نصوص..للصف الثاني الإعدادي ترم أول2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 1:33 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: سلسة التميز.. قراءة..للصف الثاني الإعدادي ترم أول2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 1:30 من طرفأ/ أحمد فتحى    اسم الموضوع: سلسلة التميز....مذكرة المراجعة الشاملة تدريبات المراجعة الثالثة للصف الأول الإعدادي2018/2019السبت 17 نوفمبر 2018 - 1:06 من طرفأ/ أحمد فتحى

شاطر|

حوار الشاطر فى…. 90 دقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
avatar
متميز
متميز

البلد : مصر
ذكر
المهنة :
البرج : القوس
الأبراج الصينية : الثعبان
عدد المساهمات : 329
النقاط : 3543
تاريخ التسجيل : 21/07/2010
العمر : 53

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: حوار الشاطر فى…. 90 دقيقة الأربعاء 11 أبريل 2012 - 9:14





| أبريل 10, 2012 |

أحلم بالنهضة منذ الصغر وارتبطت بالعمل العام في الثانوية

التقيت من لفَّق لي القضايا داخل السجن ومنهم من نام على سريري

حكومة الجنزوري تقود البلاد إلى الإفلاس و”العسكري” رفض إقالتها

استقلت من مناصبي في الجماعة وتركت كل الملفات التي كنت أديرها

هناك مشاورات بين الإخوان والحزب في القضايا الإستراتيجية

ارتباط رئيس الجمهورية يكون بالشعب والأمة التي اختارته

إعلام مبارك بالغ في حجم ثروتي التي لا تتعدَّى 25 مليون جنيه

لا جزية على الأقباط فهم شركاء في مشروع النهضة

لم نتصدَّ لـ”أبو إسماعيل” ولا خلاف بيني وبين أبو الفتوح

المصالحة مع رموز النظام البائد في يد القضاء وشعب مصر

لم يتم فصل أحد من الإخوان لاعتراضه على قرار ترشُّحي للرئاسة

أكد
المهندس خيرت الشاطر مرشح جماعة الإخوان المسلمين وحزب “الحرية والعدالة”
لرئاسة الجمهورية أنه يحلم بنهضة مصر منذ صغره، وأنه يسعى إلى بناء مصر
جديدة بعد الثورة، لها تاريخ طويل، ومستقبل مبشر بتكاتف الجميع

وأرسل
خلال لقائه مساء اليوم في برنامج “90 دقيقة” على فضائية (المحور) مع
الإعلامي عمرو الليثي رسالة طمأنة وأمل إلى كل المصريين في مستقبل مشرق
للبلاد، يعيد أمجاد مصر ويزيل سنوات عجافًا عاشتها البلاد خلال العقود
الماضية

وقال الشاطر عن نفسه إنه إنسان مصري نشأ في إحدى قرى
الدقهلية، وانتقل بعدها إلى المنصورة، وبدأ رحلة طويلة، اشترك في منظمة
الشباب الاشتراكي عام 1962 وكان مسئولاً عن شباب الثانوي في الدقهلية، ثم
عايش فترة نكسة يونيو 1967، والتي اعتبرها صدمةً لتجعل منه أحد “جيل
المعاناة”؛ ليتغير اتجاهه وتوجهه إلى الجمعية الشرعية، ثم اشتراكه في
مظاهرات فبراير ونوفمبر 1968، جعلته يهتم بالشأن العام والسياسي، حتى يسجن 4
أشهر، ويذهب بعدها للتجنيد مبكرًا في القوات المسلحة، كتجنيد استثنائي في
البحر الأحمر، رأيت فيها الاعتداء الصهيوني على مصر خلال حرب الاستنزاف، في
ظل قربه من دير قبطي جعله يؤمن بالوحدة الوطنية

وأضاف : عدت إلى
الجامعة لتأسيس العمل الإسلامي عام 1972 بجامعة الإسكندرية، عبر الجمعية
الدينية التي تحولت إلى الجماعة الإسلامية، وكان نشاطها إسلاميًّا عامًّا،
قبل أن ألتحق بالعمل في التدريس بجامعة المنصورة

وقال إنه التحق
بجماعة الإخوان في 1974، وشارك في الكثير من أنشطتها، بدأت بالنشاط
الطلابي، ثم اللجنة السياسية، والتربية، والتطوير، والتنمية الإدارية، حتى
1981 عندما تم نقله خارج جامعة المنصورة، قبل أن يُطلب القبض عليه أثناء
الحج عقب اغتيال الرئيس السابق أنور السادات؛ الذي اعتبره أخطأ سياسيًّا في
آخر سنوات حكمه، إلا أنه أكد أنه يرفض مبدأ الاغتيال والتصفية الجسدية

وتابع:
“تنقلت بين عدد من الدول الخليجية، وحصلت على درجة الماجستير، وعدت في عام
1983 إلى بريطانيا لدراسة الدكتوراه، إلا أن التجارة استهوتني كثيرًا
ودفعتني إلى تأسيس عدة شركات قبل أن أعود في 1986، وقمت بتأسيس شركات أخرى
خاصة “سلسبيل” التي تمت مداهمتها في 1992

وأوضح أن الأسباب الحقيقية
للقضية لم تكن معلومة وقتها بالشكل التفضيلي، خاصةً أنها صاحبتها حملة
تشويه كبيرة ليس لها أساس من الصحة، وصلت إلى حدِّ اتهامنا بالتخابر لصالح
بلاد أجنبية، والسعي نحو الانقلاب على الحكم من خلال الكمبيوتر

وقال
إن مبدأ النهضة لصالح الأمة هو حلم حياتي وقضيتي الرئيسية منذ أن كنت
شابًّا صغيرًا في الاتحاد الاشتراكي وحتى انضمامي لجماعة الإخوان المسلمين،
وهو ما دفعني وشدَّني إلى منهجها الذي ألخِّصه في أنها تملك رؤيةً لنهضة
مصر

وأوضح أنه سجن 4 مرات في عهد مبارك، بإجمالي 12 سنة، مشيرًا إلى
أن المخلوع لم يكن يجرؤ على إحالتنا إلى المحكمة المدنية، بل كان يحولنا
إلى المحاكم العسكرية

وأوضح أنه رأى بنفسه من لفَّق له القضايا يدخل
إلى السجن ليحلَّ محلَّه، قبل أن يخرج عقب الثورة؛ حيث شاءت إرادة الله
وقدرته أن نرى رموز النظام البائد في نفس العنبر ونفس السجن: اللواء حسن
عبد الرحمن رئيس جهاز مباحث أمن الدولة، واللواء حبيب العادلي وزير
الداخلية، ونجل الرئيس المخلوع جمال مبارك

وأوضح أن “حسن عبد الرحمن
نام على نفس السرير الذي نمت عليه لمدة 4 سنوات، وعلاء وجمال مبارك وضعوا
في الزنزانة التي كانت أمامي، قبل أن يتم نقلهم في سجن ملحق المزرعة التي
قضينا فيها سنوات مع الإخوان في القضية العسكرية عام 1995

وكشف أن
أحمد عز وزهير جرانة طلبا عقد حوارات معنا ليعرفا خبرتنا في السجون، “ونحن
رفضنا؛ باعتبار أن هذه الخبرة حصلنا عليها بعد دفع ثمن غال من آلاف الإخوان
في السجون، من أجل مصر ومن أجل المنهج الإسلامي

وحول قرار الإخوان
الدفع بمرشح للرئاسة، قال م. الشاطر إن الجماعة والحزب وجدا حيثيات جعلتهما
يغيران رأيهما في قرارهما السابق؛ حيث إنهم يملكون أغلبية نسبية في
البرلمان تدفعهم لأن يكونوا طرفًا فاعلاً في السلطة التنفيذية في مصر،
بحكومة ائتلافية واسعة تعبر عن كل التيارات، وطالبنا بتشكيل هذه الحكومة
وقوبل طلبنا بالرفض

وكشف أنهم لم يكن لديهم مشكلة في أن تستمر
الحكومة حتى نهاية المرحلة الانتقالية، إلا أنهم وجدوا ضياع البلاد،
وانهيار الاقتصاد، وانهيار العلاقة بين مصر والدول الأخرى، وكأنه يراد
توريط الحكومة المقبلة أمام الداخل والخارج

وأوضح أنهم لم يكونوا
يريدون أن يستحوذوا على كل المناصب، حتى لا تتكرر أزمة الجزائر أو غزة، إلا
أن وضع الحكومة الضعيف والسيئ، والتهديد بحالة الإفلاس، دفعنا إلى
المطالبة بتغيير فوري للحكومة، خاصةً أن الوزراء لم يكن لديهم أي رؤية
للمستقبل، فضلاً عن سعي الحكومة الحالية لقرض البنك الدولي الذي سيورِّط
الحكومة الجديدة ويضعها في حالة من الضيق، وهو ما دفعنا إلى مطالبة المجلس
العسكري وحكومة د. كمال الجنزوري، وقوبل أيضًا بالرفض

وأضاف :
وبالتالي وجدنا أنفسنا أننا ليس لدينا قدرة تنفيذية في حل مشكلات الناس
التي تتفاقم، وكأنه مخطط لتحقيق تآكل شعبية الأغلبية البرلمانية، وهو ما
دفعنا للدفع كمساهمة في حل الأزمة بالتدخل للسلطة التنفيذية، وبما أن
الحكومة غير متاحة، فدفعنا أحدًا منا للرئاسة

وقال إن الدفع بشخصه
في الانتخابات، يُسأل عنه الإخوان ومجلس شوراها الذين اختاروه، مشيرًا إلى
أنه كإنسان كان يعتزم انعزال أي منصب إداري في سن الـ60 من عمره؛ باعتباره
من المؤيدين للشباب، وأنه يؤمن بأن العمل لبناء النهضة يستلزم الشباب، وأنه
كان يفضل أن يكون الرئيس من سن 45: 55 سنة، وقال إنه قبل القرار فورًا؛
باعتبار هذا قرار مجلس الشورى الذي لا يخالفه

وقال إن تغيير القرار
جاء بعد 3 جلسات لمجلس الشورى، وكان الفارق بين الخيارين ليس بكبير، إلا
أنه استحوذ على ثقة كبيرة من أعضاء مجلس الشورى؛ أهَّلته لكي يكون مرشح
الجماعة والحزب الذي هو عضو فيه

وقال إن هناك مشاورات بين الجماعة
والحزب في القضايا الإستراتيجية، في ظل استقلال الحزب بهيكله الإداري
والتنظيمي والمالي عن الجماعة، وقال إن استقالته من مناصبه الإدارية في
الجماعة بناءً على فهم وقناعة أن القيادي الإخواني الذي يوكل إلى منصب عام
يستقبل من مناصبه الإدارية

وأوضح أن ارتباط رئيس الجمهورية يكون
بالشعب والأمة التي اختارته من خلال الدستور والقانون، وأوضح أن المرشد
وجماعة الإخوان ومجلس شورى الجماعة يهدفون إلى خدمة مصر، ولن يقفوا في وجه
النهضة لمصر، وسيقفون ضد كل محاولات التثبيط، وسيسهمون في بناء النهضة
بالتكاتف مع الجميع من كل القطاعات

وردًّا على سؤال ولائه سيكون
للمرشد العام للجماعة أم للشعب!!، قال م. الشاطر إن هناك خلافًا كبيرًا بين
منهج السنة ونظرتهم للحكم ومنهج الشيعة الذي ينظر إلى الدولة الدينية
القريبة من الدول التي كانت موجودة في أوروبا قديمًا، أما منهج ورؤية أهل
السنة فينظرون إلى الدولة كأنها دولة مدنية

وأضاف : الجماعة لا يوجد لديها أموال مدخرة حتى يتم استثمارها؛ نظرًا لأعمالها الضخمة في ظل عدم وجود موارد إلا من خلال الاشتراكات

وأوضح
أن تجارته وأمواله الخاصة منعزلة تمامًا عن أموال الجماعة، وقال إنه يشارك
في مجموعة من الشركات قد لا يكون مشاركًا في إدارتها، خاصةً أن في آخر 19
عامًا تم سجنه 12 عامًا، مشيرًا إلى أنه حرم من إدارة أمواله بنفسه

وقال
إن إعلام مبارك ضخَّم في حجم ثرواتنا؛ حتى أثبتت المحكمة العسكرية والقضاء
العسكري أن حجم شركاته لا تتعدى 25 مليون جنيه؛ ليرد على ادِّعاءات إعلام
مبارك الذي صوَّر أموالي بما يقدَّر بـ400 مليون جنيه

وأوضح أنه
سيعلن عن إقرار ذمته المالية وتفاصيل ثروته بالكامل عقب انتخابه رئيسًا
للجمهورية، موضحًا أنه لا يمكن أن ينطبق عليه تزواج السلطة بالمال، خاصةً
أنني لا أدير أموالي بنفسي

وعن الدفع بالدكتور محمد مرسي رئيس الحزب
كمرشح احتياطي، قال م. الشاطر إنهم وجدوا قدرًا كبيرًا من الهواجس
والاضطراب في المشهد السياسي، خاصةً بعدما وجدنا ما قيل ويقال عن ترشيح
اللواء عمر سليمان نائب الرئيس المخلوع، وهو ما وجدنا منه التباسًا، خاصةً
في ظل الحديث عن اغتيالات سياسية

وقال إن وضعه القانوني مدروس بدقة،
وهو بريءٌ في القضيتين التي حوكم فيهما عسكريًّا، وقال إنه من غير المعقول
ولا المقبول أن يطاردني المخلوع وهو مسجون كما طاردني وهو رئيس، وهو ما
يعني أن الثورة كأنها لم تكن

وأوضح أنه في قضية 2000 العسكرية، تم
ردّ اعتباره فيها، وقد مر عليها أكثر من 12 عامًا، كاشفًا أنه قد طُلب منه
التقدم بطلب بالعفو الصحي في القضية العسكرية الأخيرة، – ورفضت كتابة
الطلب، وأخرج بمفردي وأترك إخواني الـ17 المحبوسين معي في السجن

وقال
إنه عقب الثورة صدرت مبادرة من المجلس العسكري أو وزير الداخلية وتم
الإفراج عني دون علمي به، دون أي صفقة بيننا، مشيرًا إلى أن الحديث عن صفقة
خروجي هو محض افتراء وكذب

وأضاف: “عقب خروجي حاول بعض المحكوم
عليهم في القضية العسكرية المحكوم عليهم غيابيًّا العودة إلى البلاد، فتمت
إعادة محاكمتهم، وصدرت أحكام لصالحهم بالبراءة، فتمت إعادة النظر في القضية
والمحكوم عليهم فيها، وسقطت الأحكام عليهم جميعًا”، مشددًا على أن موقفه
القانوني صحيح تمامًا

وأوضح أن قرار الدفع بمرشح ثان للجماعة جاء
عقب التباس سياسي في ظل محاولات اغتيال تحدث عنها البعض، وفي ظل ما نراه في
التعامل مع اللواء عمر سليمان، مشيرًا إلى أنه ليس هو المرشح الأساسي ود.
مرسي هو المرشح الاحتياطي أو العكس، وإنما هما الاثنان مرشحان، ومن يستمر
منهما فهو المرشح والثاني سيدعمه وبقوة، وأوضح أن د. مرسي له من التاريخ
السياسي في الحياة أو الجماعة ما يؤهله ليكون مرشحًا للحزب

وشكَّك
م. الشاطر في التصريح الصادر عن اللواء سليمان بأن الإخوان هددوه بالثأر
منه، وقال إن كان هذا التصريح صحيحًا فهو خطأ تمامًا، فالإخوان ظلموا في
عهد الرؤساء السابقين بالاعتقالات والقتل في السجون ومباحث أمن الدولة،
وصودرت أموال كثيرة، ولم يخرج أحد منا لينتقم، وقال إن كان هذا هو تفكير
اللواء سليمان فهو مؤشر خطير، يناقض الديمقراطية التي تجعل الشعب حرًّا في
اختياره، يرضى بمن يرضى ويلفظ من يلفظ

وحول اعتبار ترشيح سليمان
إهانةً للثورة، قال الشاطر إنه ليس من المنطقي أو الطبيعي أن يعيد بقايا
النظام البائد إنتاج النظام من جديد في ظل ثورة قامت لهدم هذا النظام، وقال
إن المصريين ملوا من نظام الاستبداد والظلم والفساد والنهب المنظم
للثروات، فكيف للشعب الذي ثار لبناء مصر الحديثة أن يرضى بأحد رموز النظام
السابق وأحد أركانه الذين حاول أن يهدئ الشعب به أيام الثورة، فرفضه الثوار

وقال
إنه لن يقبل أن يكون رئيسًا لحكومة في ظل رئاسة عمر سليمان، وهو ما
يستبعده تمامًا في أن يصل سليمان للحكم إلا في ظل تزوير، وهو ما لن يقبل به
المصريون

وعن زيارته لقطر قبيل إعلان ترشحه، قال م. الشاطر إن
زيارته لعدد من الدول واستقباله لسفراء لم يكن له علاقة بترشحه للرئاسة،
مشيرًا إلى أنه ليس هناك أي علاقة مع أمير قطر

وأوضح أنه عقب حصولهم
على أغلبية برلمانية انشغلنا بدرجة كبيرة جدًّا من خلال لجان متعددة
للترتيب لبرنامج النهوض بمصر في كل الجوانب، وهي الخطط والرؤى التي كانت
موجودةً نظريًّا، ونسعى حاليًّا أن تكون تنفيذية أيضًا، وهو ما دفعنا إلى
التواصل مع كل أهل الخبرة التي نتج عنها عمليات نجاح، فاستفدنا من التجارب
الإيطالية والألمانية في المشروعات المتوسطة، كما استفدنا من التجارب
الهندية في المشروعات متناهية الصغر

وأوضح أنهم سعوا إلى نقل
الخبرات، خاصةً أن تركيا ضاعفت الدخل القومي 4 مرات في 10 سنوات، وهي
التجربة الجديرة بالدراسة، فسعينا إلى أن نستفيد بكل هذه التجارب في كل
القطاعات والمجالات

وأضاف م. الشاطر : كنا نهدف إلى البحث عن أكبر
قدر ممكن من الشراكات الإستراتيجية في المشروعات الكبيرة، بدءًا من رجال
الأعمال العرب والإسلاميين، وهو المنهج الذي سعينا فيه مع كل القطاعات ومع
عدد من الدول

ونفى أن يكون هناك اتفاق حدث بينه وبين أمير قطر حول
تأجير قناة السويس لهم لمدة 99 عامًا، مشيرًا إلي أن هذا المشروع فوجئ
بطرحه في الصحف ولم يكن يعلم عنه شيء، وأوضح أن علاقته لم تكن بالحكومات أو
الرؤساء، بل مع رجال الأعمال والقيادات التنفيذية

وعن رؤيته
للأقباط في مصر، قال م. الشاطر إن هدفه بناء نهضة مصر على المرجعية
الإسلامية، مشيرًا إلى أن الأقباط شركاء في هذا الوطن وجزء رئيسي في نسيجه،
وهو ما يؤكده المنهج الإسلامي في الحق الكامل أن يحتكموا إلى شرائعهم،
ضاربًا المثل بـ1400 سنة مضت عايش المسلمون الأقباط دون مشكلات

وقال
إن نهاية عهد السادات وعهد مبارك كانوا يحاولون الوقيعة بين الأقباط
والمسلمين؛ لزيادة حالة التوتر والاحتقان بينهم تنفيذًا لسياسة فرق تسد،
وهو ما يخالف المبدأ الإسلامي الذي يؤمن بالتعايش بين قطبي الأمة دون
مشكلات، مشددًا على أن هذا ثابت في منهج الإخوان

وردًّا على سؤال
حول الجزية، قال م. الشاطر إنه لم يفرض الإخوان الجزية على الأقباط، ورفض
الرد على أن يكون من بين نوابه أقباط، وقال إنهم شركاء في مشروع النهضة،
وإن مؤسسة الرئاسة قد تستوعب المرأة والقبطي في هذا المنصب، مشيرًا إلى أن
معيار الكفاءة والخبرة والمؤسسية هي ما ستحكم

وحول التزامه بتطبيق
الشريعة الإسلامية وسؤال حول موقفه من الحدود قال م. الشاطر: “قلنا باختصار
شديد ما أكده الشعب المصري بأننا نتحدث عن مشروع نهضة مبني على مرجعية
إسلامية تنظم كل أمور الحياة، والجانب القضائي جزء منه والعقوبات جزء أصغر
منها ما يتعلق بالحدود”، مشددًا على رفضه محاولة اختزال المرجعية الإسلامية
في الحدود

وتابع: “أنا مع اعتماد المرجعية الإسلامية في تنفيذها
الذي يحتاج إلى ظروف معينة ومراحل معينة، أما القفز إلى نقطة تفصيلية دون
الحديث عن مشروع النهضة في ظل المرجعية الإسلامية بشكل متكامل فسيؤدي إلى
استنتاجات خاطئة”، وقال إن الشريعة مرجعية واسعة لمشروع النهضة

ونفى
الشاطر أن يكون له علاقة خاصة مع الجانب الأمريكي، وقال إن الجماعة والحزب
مرَّا بمرحلتين؛ الأولى عدما جاءت عشرات المجموعات والوفود من الخبراء
والدارسين إلى الجماعة والحزب للتعرف على الجماعة وأهدافها ورؤيتها، وهو ما
تطور في المرحلة الثانية عندما جاءت وفود من السفراء الغربيين
والدبلوماسيين الرسميين، وانضمَّ إليهم سفراء آسيا وأمريكا للتحدث في
الواقع السياسي المصري، كما تحدثنا معهم في الحديث عن الجانب الاقتصادي
وتبادل الخبرات

وقال إن الأوروبيين والآسيويين تجاوزوا مرحلة
الاستكشاف وبدءوا في الحديث عن الواقع السياسي، عكس الأمريكان الذين ما
زالوا في مرحلة الاستكشاف، مشيرًا إلى أن كل الوفود لم تبدِ ارتياحًا أو
استنفارًا حول دفع الإخوان بمرشح للرئاسة

كما نفى الشاطر أن يكون
وفد الحزب الذي ذهب إلى الولايات المتحدة الأمريكية لطمأنتهم وتبرير موقف
الجماعة من الدفع بمرشح للرئاسة، وإنما ذهبوا تلبيةً لدعوة معهد كارنيجي
للسلام للحديث عن ندوة حول ثورات الربيع العربي

وأوضح أن معاهدة
السلام لم تُتضمَّن في جدول أعمال لقائي مع الأمريكان عندما زاروني في
مكتبي، وقال إنهم تحدثوا في 3 موضوعات؛ هي: الدستور ووضعه، وتصور الجماعة
والحزب للعلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، أما عن الأمر الثالث فكان
ردًّا على سؤال حول عدم ترشيح اللاعب محمد أبو تريكة على قوائم الحرية
والعدالة في الانتخابات

وأعلن حزب الحرية والعدالة أنهم ملتزمون بكل
الاتفاقيات الموقّعة عليها مصر، رغم تحفُّظنا على هذه المعاهدات، مشيرًا
إلى أنهم يدركون تمامًا أن اتفاقية “كامب ديفيد” كانت تتضمن أمرين؛ أحدهما
نفَّذته مصر فيما يتعلق من جانبها، والثانية في جانب الكيان والذي لم يلتزم
به الصهاينة في حق الفلسطينيين

وأوضح أن مصر مع الشعب الفلسطيني
وحقوقه، ويؤكدون أحقيتهم في العيش بأرضهم، وقال إن مصر كدولة وكنظام سياسي
معترفة بالكيان الصهيونية، وإن أي تغير في هذا الأمر سيكون نابعًا من
المؤسسات

ونفى م. الشاطر أن يكون هناك صدام أو صفقة مع المجلس
العسكري، ونتبع معهم إستراتيجية: إن أحسنوا أيدناهم، وإن أخطئوا قلنا لهم
أخطأتم، ونصرُّ على إصلاح ما أخطئوه، مشيرًا إلي أن الإخوان خرجوا
بمليونيتين في التحرير عندما اعترضنا على ما قام به المجلس العسكري، خاصةً
في وثيقة السلمي

وقال إنه يجب التفريق بين المجلس العسكري وأهميته،
وبين حق الشعب في الشفافية ومعرفة ما يدور في البلاد، وهو ما نسعى لأن
نتعرف عليه كيف وصلت الدول إلى هذا النوع من التوازن خلال دول قريبة، وهو
ما سنقدمه إلى الجمعية التأسيسية قبل أن يستفتى عليه الشعب، وما سيقره
الشعب سنسير عليه، وأضاف أنه يقبل أن يكون رئيسًا شرفيًّا إذا أراد الشعب
هذا واختار النظام البرلماني ليكون نظامًا للدولة.

ونفى م. الشاطر
أن يكون الدفع به جاء للتصدي للمرشح حازم صلاح أبو إسماعيل، مشيرًا إلى أن
قرار الجماعة هو الذي حكم، وأكد ذلك عدم إطلاقه حملته الانتخابية إلا بعد
10 أيام من إعلانه الترشح، وقال إنه يؤمن بالقانون الذي يجب أن يثبت هل
والدته أمريكية أم لا، وهو ما يستدعي أن نقبل به

ونفى أيضًا أن يكون
هناك أي خلاف بينه وبين الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، أو أنه كان سببًا
في زوال عضويته، مشيرًا إلى أن الحديث عن تأثير له في مكتب الإرشاد أو مجلس
الشورى من داخل السجن، هو أمر غير صحيح وصورة غير واقعية، وصورة غير
مطابقة للسجون المصرية، وفيها إهانة لجماعة الإخوان المسلمين

وقال
إنه ليس بينه وبين د. أبو الفتوح أي خلاف، وإنه يتمنَّى له التوفيق، وإن
العبرة في النهاية لآراء المصريين، وخدمة الوطن متاحة للجميع في كل المواقع
والمسئوليات

وعن مشروع النهضة عرض م. الشاطر أنه يريد أن يبني بلده
عن طريق المرجعية الإسلامية في كل المجالات والجوانب، علي محاور أساسية؛
أهمها استكمال بناء مؤسسات الدولة، ثم استكمال بناء المنظومة الأمنية، على
أن يتبعها بناء نهضة اقتصادية تضاعف الدخل القومي خلال 5 سنوات، وتجعل مصر
من النمور الاقتصادية خلال 15 سنة، ثم بناء نهضة تعليمية أساسية، والاهتمام
بالمواطن المصري في كل المجالات المتعلقة بالخدمات، ويتبعها تحقيق نوع من
السلام الاجتماعي في المجتمع

وقال إنه لا يؤيد المصلحة مع النظام
السابق، خاصةً أن هناك تعذيبًا وقتلاً وشهداء، دفعت الجماهير المصرية
للخروج بثورة حقيقية، قدم فيها المصريون تضحيات عظيمة وكبيرة، فليس سهلاً
أن تطلق عبارات المصالحة على مطلقها، ففي وقت قد نقبل برد التسويات
المالية، وفي أحيان أخرى قد لا نقبلها

وقال إن أحمد عز وحسين سالم
أفسدا الحياة السياسية، ودورهما أكبر من فسادهما الاقتصادي ونهب ثروات
البلاد، وأوضح أنه لا يملك العفو عن مبارك أو أي من رموز نظامه، فالقضاء
يسير في طريقه، وإن التغيير سيكون بناءً على الشعب الذي يقرره

ونفى
الشاطر أن ينسحب لصالح أحد المرشحين، إلا بعد أن يقرر الجماعة والحزب هذين
تبعًا وطبقًا لما يرونه من مستجدات على الساحة السياسية، نافيًا أن يكون
تابعًا لجماعة أو لحزب بعد الفوز في الانتخابات، وإنما سيكون لكل المصريين
وحكمه بناء على المؤسسات

وقال إنه بصفة عامة الحزب مسئول عن الملفات السياسية بكل إجمالي، وإن الجماعة مشغولة بمشروع النهضة

وأوضح
أن رؤيتهم للحكومة الجديدة يرون أنها لا بد أن تكون حكومة ائتلافية واسعة،
مشددًا على أنه مع حرية الرأي والإبداع، وأنه لا وقت عنده لمشاهدة السينما
أو الاستماع للأغاني

وعن دور الأسرة، قال إنه لا يمكنه أن يمنعهم
من حرية الرأي والتعبير، مشيرًا إلى أنهم لن يعطوا تصريحات، نافيًا أن يكون
ما نقل عن إحدى بناته أنه ترشح للرئاسة بعد علم الجماعة بجنسية والدة حازم
صلاح أبو إسماعيل، وقال إن قرار مجلس الشورى كان بناءً على حيثيات للجماعة
لم يكن من بينها جنسية والدة أبو إسماعيل

وقال م. الشاطر إنه
يتمنَّى لمصر أن تصبح دولة متقدمة، وأن يجد كل شاب مسكنًا وملبسًا ومكانًا
للتعليم الجيد، وأن يشعر بالاعتزاز والفخر أنه يعيش في بلد متقدمة تؤدي له
احتياجاته

وأوضح أن الإخوان من حقهم نقض قرار ترشحي، إلا أنه نفى أن
يكون تمَّ فصل أيٍّ من الشباب أو القيادات لاعتراضهم على القرار، مشيرًا
إلى أن أفراد الجماعة والحزب ملتزمون بقرارها بناءً على الثقة والسمع
والطاعة التي بايعوا عليها

وأوضح أنهم يريدون كتابة دستور لمصر وليس
للإخوان، وأن الجماعة لا تسعى للاستحواذ، بل إنها تسعى لإحداث أكبر نوع من
التوافق السياسي بين الجميع

وقال إنه ترك كل الملفات التي كانت
موكلةً إليه داخل الجماعة، وإنه ليس له أي موقع تنظيمي داخل الجماعة، وقال
إنه في حال عدم فوزه سيكون قرار عودته لعضوية مكتب الإرشاد أو نائب المرشد
من صميم عمل مجلس شورى الجماعة الذي سيقرر هذا من عدمه


{.... توقيع gamal yehia ....}
avatar
{..Admin..}
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى

البلد : مصر
عدد المساهمات : 6653
النقاط : 22224
تاريخ التسجيل : 30/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: رد: حوار الشاطر فى…. 90 دقيقة الأربعاء 11 أبريل 2012 - 12:33





شكرا على الموضوع الرائع

{.... توقيع Admin ....}

--------------------------------------------------------------------

حوار الشاطر فى…. 90 دقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
درس خصوصى :: البوابة العامة :: اقسام الاخبار :: انتخابات مصر-
Flag Counter

جميع الحقوق محفوظه لمنتدي درس خصوصى ©darsksosi.comتصميم وتطوير ابن الاسلام منتديات احلى ستايل alt=الرئيسيه | التسجيل |مراسلة الادارة |احصائيات | الاعلى