درس خصوصى
عزيزى الزائر الكريم
درس خصوصى انشىء من اجلك انت فيرجى التفاعل معنا لرفعة العملية التعليمية فى مصر

ادارة المنتدى

درس خصوصى



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
");
درس خصوصى
    اسم الموضوع: اسطوانة الوزارة فى اللغة العربية للصف الثانى الابتدائى الترم الاولالجمعة 20 أكتوبر 2017 - 20:16 من طرفmazen 2015    اسم الموضوع: رسوم التقدم لامتحانات ابناؤنا فى الخارج 2018 وطريقة الدفع فى البنوكالجمعة 20 أكتوبر 2017 - 13:23 من طرفAdmin    اسم الموضوع: اول مذكرة هندسة للصف الاول الثانوى الترم الاول 2015الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 8:00 من طرفabohaysam    اسم الموضوع: 4 مذكرات لشرح ومراجعة دراسات للصف السادس الابتدائى الترم الاولالأحد 15 أكتوبر 2017 - 19:40 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مذكرة دراسات الصف السادس ترم أول للأستاذ مصطفى شاهين + التعديلات الجديدة + أسئلة خرائط مجاب عنها من امتحانات المحافظات الأحد 15 أكتوبر 2017 - 19:39 من طرفAdmin    اسم الموضوع: رسومات كتاب العلوم للصف السادس كاملة بدون بيانات تستخدم لامتحان العملىالأحد 15 أكتوبر 2017 - 19:33 من طرفAdmin    اسم الموضوع: اول مذكرة علوم للصف السادس الابتدائى الترم الاول 2017الأحد 15 أكتوبر 2017 - 19:32 من طرفAdmin    اسم الموضوع: سلسلة طريق التفوق فى تدريبات العلوم للصف السادس الابتدائى الترم الاول 2017الأحد 15 أكتوبر 2017 - 19:31 من طرفAdmin    اسم الموضوع: اهم قوانين الرياضيات للصف السادس الابتدائى الترم الاول 2017 فى 3 ورقاتالأحد 15 أكتوبر 2017 - 19:27 من طرفAdmin    اسم الموضوع: نحو كامل للصف السادس الابتدائى كامل بوربوينتالأحد 15 أكتوبر 2017 - 19:26 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة كاملة وشاملة قصة على مبارك للصف السادس الابتدائى الترم الاول 2017الأحد 15 أكتوبر 2017 - 19:25 من طرفAdmin    اسم الموضوع: امتحان الميدتيرم فى اللغة العربية للصف الرابع الابتدائى 2017 حسب المواصفات الجديدةالأحد 8 أكتوبر 2017 - 7:23 من طرفهانى بيشو    اسم الموضوع: علوم للصف السادس الابتدائى الترم الاول 2017 الوحدة الثانية الطاقة الحرارية الدرس الثانى قياس درجة الحرارةالسبت 7 أكتوبر 2017 - 18:27 من طرفedification4    اسم الموضوع: علوم للصف السادس الابتدائى الترم الاول 2017 الوحدة الاولى القوى والحركة الدرس الاول الكتلةالجمعة 6 أكتوبر 2017 - 15:25 من طرفedification4    اسم الموضوع: سجلات معامل التطويرالتكنولوجي وعلي السادة اخصائي التكنولوجيا ومسئولي المعامل الالتزام بهاالأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 19:25 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: جامعة القاهرة تعلن فتح باب الالتحاق ببكالوريوس التجارة "تعليم مدمج"الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 22:15 من طرفAdmin    اسم الموضوع: خريطة نواتج التعلم الكمبيوتر للصف الاول حتى الثالث الاعداديالثلاثاء 19 سبتمبر 2017 - 16:36 من طرفصقر الضبعية    اسم الموضوع: توزيع وتعديلات منهج العلوم للمرحلة الابتدائية والمرحلة الاعدادية الترم الاول 2018السبت 26 أغسطس 2017 - 6:42 من طرفAdmin    اسم الموضوع: 5 سيناريوهات "مستوردة" فى انتظار طلاب الثانوية فى 2018الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 6:11 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مذكرة اللغة العربية روعة حمل بسرعةالثلاثاء 22 أغسطس 2017 - 12:22 من طرفعصام سعد

شاطر|

30 عاماً فى 30 يوماً.. كيف حكم مبارك مصر.. عام حسن أبو باشا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
avatar
{..Admin..}
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى

البلد : مصر
عدد المساهمات : 6625
النقاط : 21702
تاريخ التسجيل : 30/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: 30 عاماً فى 30 يوماً.. كيف حكم مبارك مصر.. عام حسن أبو باشا الجمعة 5 أغسطس 2011 - 14:43





أطاح مبارك بالنبوى إسماعيل وعين أبو باشا وأصبح الأمن هو أساس التغيير فى سياسة مبارك



تسلم السلطة بسهولة ودون صراعات مثلما حدث مع عبد الناصر والسادات وجنى
ثمار دفع السادات ثمنها أبقى على كل رجال السادات، ردا لجميلهم، وأعلن أنه
لا نية لديه للتغيير واضطر لتعيين رئيس وزراء ووزير للداخلية



اغتيل السادات فى المنصة، وبعد ساعات اتفقت أطراف النظام كله على ترشيح
حسنى مبارك للرئاسة، فى الحكومة والحزب ومجلسى الشعب والشورى، وجرت الأمور
بسرعة لتستقر الأمور لحسنى مبارك الذى قضى ست سنوات نائبا للسادات، تم
ترشيحه بسرعة ليصبح رئيسا للجمهورية.



بعد يوم من توليه الرئاسة، تحدث مبارك عما حدث فى المنصة لصحيفة "مايو" فى
18 أكتوبر 1981: "عندما أيقنت من يأس الطب وعجزه عن إنقاذ الرئيس فكرت فى
الانسحاب.. لم تكن لدى رغبة فى تولى المسؤولية من بعده.. والرئيس رحمه الله
كان يعرف ذلك.. كثيراً ما أكدت له أننى لن أبقى فى موقعى إذا فكرّ فى ترك
موقعه.. ثم فكرت فى مصر.. فى الأخطار التى تحيط بها وفى الظروف التى
تواجهها هذه الأيام.. وعقدت مجلس الوزراء.. طلبوا عقد المكتب السياسى للحزب
الوطنى لاختيار شخص رئيس الجمهورية القادم.. طلبت أن يجتمع المكتب فى
اليوم التالى لكنهم أصروا على عقده فوراً.. اجتمع المكتب السياسى، وأصروا
جميعاً على اختيار شخصى لرئاسة الجمهورية.. وكان رأيهم أننى أستطيع أن أحفظ
للبلاد وحدتها وأوفر لها أمنها واستقرارها". وكان استقرارا أكثر من
اللازم.



وبعد ساعات نعى السادات: "يعجز لسانى وقد اختنق بما تموج به مشاعرى أن أنعى
إلى الأمة المصرية والشعوب العربية والإسلامية والعالم كله الزعيم المناضل
البطل أنور السادات".



بعد استفتاء بنسبة 98.46% تم اختيار محمد حسنى مبارك رئيساً للجمهورية..
وبعد أربعة أيام فى 18 أكتوبر صباح عيد الأضحى هاجم أعضاء الجهاد فى أسيوط
مبنى مديرية الأمن، واستولوا على سيارة للأمن المركزى وأسلحة وقتلوا جنودا
وضباطا.. لكن قوات الأمن استقدمت تعزيزات وتمكنت من السيطرة على الموقف
أصيب عصام دربالة وعلى الشريف قائد المجموعة التى هاجمت مديرية الأمن وعاصم
عبدالماجد وكرم زهدى.. وألقى القبض على باقى أفراد المجموعة بخطة وضعها
حسن أبو باشا مساعد وزير الداخلية، الذى أصبح بعد أيام وزيرا للداخلية خلفا
للنبوى إسماعيل وحسن أبو باشا هو الذى أعاد بناء جهاز مباحث أمن الدولة،
الذى نما ليصبح أحد اهم أيادى مبارك فى الحكم مع قانون الطوارئ.



وبعد أيام ألقى القبض على عبود الزمر.. مقدم المخابرات السابق و302 من
أعضاء تنظيم الجهاد، وفى 10 أكتوبر تقدم مبارك جنازة السادات فى حضور رؤساء
الولايات المتحدة السابقين: كارتر وفورد ونيكسون.. كان السودانى جعفر
نميرى الرئيس العربى الوحيد الذى شارك فى الجنازة، فقد كانت علاقات الدول
العربية مع مصر مقطوعة منذ ما بعد كامب ديفيد.



وفى يوم 15 إبريل 1982 نُفِذ حكم الإعدام شنقاً فى كل من عطا طايل حميدة
رحيل وعبد الحميد عبد السلام عبد العال ومحمد عبد السلام فرج، وفى صباح ذلك
اليوم نُقل الملازم أول خالد الإسلامبولى والرقيب حسين عباس من السجن
الحربى إلى ميدان ضرب النار، رفض خالد أن يضع العصابة السوداء على وجهه..
دقت الطبول فصوب الجنود بنادقهم على القلب المرسوم فوق سترة الإعدام
وأطلقوا النار.



25 إبريل 1982 رفع الرئيس حسنى مبارك العلم المصرى فوق شبه جزيرة سيناء بعد
استعادتها كاملة واستكمال الانسحاب الإسرائيلى بعد احتلال 15 عاماً لتكون
هذه أول ثمرة يجنيها مبارك من جهد السادات الذى لم ير حلمه.



وعادت صحف المعارضة إلى الظهور، وسمح للصحف الحكومية بدرجة من الحرية،
وعاد معارضو السادات الإعلاميون مثل محمود السعدنى ومحمود أمين العالم
وغيرهم وعادت صحف الشعب والأهالى للصدور بكتابها الذين اعتقل السادات منهم
حلمى مراد وفتحى رضوان وصلاح عيسى وجلال أمين وإسماعيل صبرى عبد الله وفؤاد
مرسى.



فى بداية عهد مبارك استقبله المصريون بنكات تشير إلى أنه لم يكن بالذكاء
المطلوب، وبدا أنه غير مثير للتنكيت، وبعد توليه الرئاسة مبارك اعتبره
المصريون رجلا لا يفهم فى السياسة، تزامن توليه مع إعلان جبنة «لافاش كيرى»
أو «البقرة الضاحكة»، واختفى الإعلان وتردد أنه تم منعه. وبدأوها بنكتة:
«واحد أكلنا المش والتانى علمنا الغش والتالت لابيهش ولا بينش»، وكانت هذه
إشارة إلى اشتراكية عبد الناصر، وخبث السادات، وخلو مبارك من أى ميزة،
مبارك حكم سنوات تفوق السنوات التى قضاها جمال عبدالناصر والسادات.



بعد المنصة ترددت نكتة أن مبارك بعد أن تأكد من موت السادات دخل الحمام،
ووقف يرقص أمام المرآه ويغنى: «وبقيت الريس.. وبقيت الريس». واستمر مبارك
حاكما فردا بلا نائب طوال ثلاثة عقود بداها برعب المنصة ونهاها برعب أشد
ثورة شعبية تطيح به بالرغم من قانون وحالة الطوارئ اللذان فرضا بعد اغتيال
السادات واستمر ثلاثين عاما.. وغدا عام جديد ويوم جديد.



فى بداية حكمه سعى مبارك لإرضاء المعارضة، وكان يرد على أى مراسل يسأله عن
سياسته وما إذا كانت مثل السادات أو عبد الناصر يرد مبتسما «أنا اسمى حسنى
مبارك» وهى إجابة حمالة أوجه. لكنها كانت كافية بالنسبة لمبارك ليقول إنه
ليس جمال عبد الناصر ولا أنور السادات. ولم يكن هو مثل أى منهما بالفعل فلم
يكن طموحا للسلطة جاهزا لها كما عبد الناصر ولا هو رئيس يحب الصدمات
المفاجئة ويعشق الأضواء ويسعى لبناء جماهيريته فى الداخل والخارج.



بعد أسابيع من اغتيال السادات أفرج مبارك عن جميع المعتقلين السياسيين
الكبار واستقبلهم فى القصر الجمهورى، فى فبراير ١٩٨٢ دعا الاقتصاديين
بمختلف اتجاهاتهم اليسار واليمين والوسط، إلى المؤتمر الاقتصادى لمناقشة
وضع الاقتصاد المتردى وبالفعل اجتمعوا وتناقشوا وأصدروا توصيات، تم وضعها
فى الأدراج ولم تظهر مرة أخرى وكانت هذه آخر مرة يستدعى فيها مبارك
الخبراء.



احتفظ مبارك بنفس حكومة السادات الأخيرة وتركيبة الحزب الوطنى ومجلسى الشعب
والشورى لمدة ثلاثة أعوام كاملة، كان الرئيس السادات قد تولى رئاسة
الوزراء فى الفترة من مايو 1981 حتى اغتياله فى أكتوبر من نفس العام واستمر
الوضع على ما هو عليه حتى تم تعيين الدكتور فؤاد محيى الدين رئيسا
للوزراء، فى الثانى من يناير 1982 وقد كان محيى الدين أمينا عاما للحزب
الوطنى ونائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للصحة، واضطر مبارك لتعيين رئيس وزراء
لخلو المنصب وغير أيضا وزير الداخلية، حيث أقال النبوى إسماعيل وعين حسن
أبو باشا، وكانت وزارة الداخلية أكثر الوزارات التى شهدت تغييرا وسط جمود
وزارى.



مائة وسبعون يوما فقط، كانت تفصل بين نهار 6 أكتوبر 1981، ويوم 25 إبريل
1982، اليوم الذى كان الرئيس السادات ينتظره ليرفع علم مصر على سيناء،
موشحا بلقب بطل الحرب والسلام، وعد المصريين بالكثير، لكنه لم يعش ليرى هذا
اليوم، كان حسنى مبارك هو الذى بقى ليرفع علم مصر على سيناء ويحتفل
بعودتها من الاحتلال.



قضى حسنى مبارك 6 سنوات نائبا للرئيس السادات كان يصاحب السادات مثل ظله،
ولكن السيطرة كانت للرئيس، فالنظام الرئاسى فى مصر هرم على قمته الرئيس،
كان عبد الناصر هكذا، وبعده السادات، لكن مبارك اختلف عنهما فى شىء مهم،
فقد احتاج جمال عبد الناصر إلى عامين كاملين من الصراع على السلطة حتى
تستقر له الأوضاع، وبقيت الأحداث فى الفترة من يوليو 1952 حتى مارس 1954
تغلى بتحركات وصراعات، تولى محمد نجيب الرئاسة فى البداية ثم بدأت عمليات
الاستقطاب والصراع ختى انتزع جمال عبد الناصر السلطة عام 1954، وواجه
منافسيه وطلاب السلطة من النظام القديم وايضا من الضباط، واستقرت له
الزعامة مع تأميم القناة وحرب السويس التى رفعته زعيما مصريا وعربيا حتى
النكسة.



أما أنور السادات فقد بدأ عصره بصراع مع من سماهم مراكز القوى، وهم كانوا
أركان نظام الرئيس جمال عبد الناصر، الذى كان حتى الشهور الأولى لحكم
السادات يفرض سطوته الجماهيرية وأسطورته، واجه السادات مقاومة من أركان حكم
عبد الناصر وتصادم معهم فاستقالوا وبدأ عهده بالتخلص من خصومه، على طريقة
ميكافيلى، سجنهم أو طردهم، واكتسب عداواتهم، وأعلن عن ثورة التصحيح التى
اعتبرها خصومه انقلابا، أعلن السادات الحرب على من سماهم مراكز القوى وسبق
هذا بالهجوم عليهم.. تخلص من منافسين تصوروه ضعيفا، قابلا للتحكم والتشكيل.



الجماهير التى لم تكن تخلصت من أسطورة جمال عبدالناصر، وصورته التى كان على
السادات أن يعترف بها حتى يصنع صورته، عندما اختار ناصر السادات نائبا
أول، اعتبره خصوم السادات خطأ أو مصادفة، لكن السادات أثبت أنه رجل دولة
قادر على المناورة وملاعبة خصومه، وسرعان ما استقرت له اوضاع السلطة، وفى
الفترة من مايو 71 إلى أكتوبر 73 واجه السادات تشكيكا فى رغبته أو قدرته
على الحرب، حتى نجح فى حرب أكتوبر، فانتزع شرعية مكنته من إطلاق الوعود
بالرخاء والديمقراطية.



وعلى العكس من عبد الناصر والسادات تسلم حسنى مبارك مصر بلا صراعات، فقد
كان اغتيال الرئيس السادات فى المنصة، بعد مصادمات مع السياسيين من كل
الاتجاهات، سهل عملية انتقال السلطة بسرعة لحسنى مبارك.



أصبح رئيسا بعد 8 أيام فقط من اغتيال السادات على أيدى تنظيم الجهاد، جاء
مبارك والمعارضة على أشدها للسادات، الذى لم يعش ليرى حلم تحرير سيناء أو
يجنى ثمار زيارته للقدس وتوقيع معاهدة كامب ديفيد وهى الخطوات التى فتحت
عليه أبواب المعارضة داخل مصر وأدت لقطع علاقاته مع الدول العربية.



تولى حسنى مبارك سلطة سهلة، إلا من بعض القلاقل الأمنية، حيث لم تكن تفاصيل
الجماعات التى قتلت السادات واضحة، وهو أمر تبين خلال أيام مع أحداث أسيوط
التى انتهت بجهد جهاز مباحث أمن الدولة الذى تولاه اللواء حسن أبو باشا،
وأصبح وزيرا للداخلية، خلال أيام أعادت أجهزة الأمن الاستقرار، وتم القبض
على تنظيم الجهاد ومحاكمته.



ولم يجد حسنى مبارك نفسه فى حاجة لصراع على السلطة، وسرعان ما أعلن كل رجال
السادات ولاءهم للقادم الجديد الذى بدا هو الآخر ممتنا لهم غير راغب فى
تغييرهم أو استبعادهم وهم الذين سعوا لتمكينه من الجلوس على كرسى الرئاسة.



المصدر


http://www.youm7.com//News.asp?NewsID=468112

{.... توقيع Admin ....}

--------------------------------------------------------------------

30 عاماً فى 30 يوماً.. كيف حكم مبارك مصر.. عام حسن أبو باشا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
درس خصوصى :: البوابة العامة :: اقسام الاخبار :: اخبار مصر-
Flag Counter

جميع الحقوق محفوظه لمنتدي درس خصوصى ©darsksosi.comتصميم وتطوير ابن الاسلام منتديات احلى ستايل alt=الرئيسيه | التسجيل |مراسلة الادارة |احصائيات | الاعلى