درس خصوصى
عزيزى الزائر الكريم
درس خصوصى انشىء من اجلك انت فيرجى التفاعل معنا لرفعة العملية التعليمية فى مصر

ادارة المنتدى

درس خصوصى



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
");
درس خصوصى
    اسم الموضوع: وزير التعليم العالى يعلن شروط القبول فى الجامعة اليابانية لطلاب الثانوية العامة 2018الأربعاء 2 أغسطس 2017 - 19:51 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: فتح باب القبول بالتعليم المفتوح لكليتى التجارة والزراعة بجامعة عين شمسالأربعاء 2 أغسطس 2017 - 19:46 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: درس خصوصى ينشر شروط والاوراق المطلوبة ومصاريف اشهر 10 جامعات خاصة فى مصرالسبت 15 يوليو 2017 - 23:39 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: قائمة كليات ومعاهد الجامعات المتاحة لطلاب "علمى" بمرحلة التنسيق الأولى فى جميع الجامعات المصريةالسبت 15 يوليو 2017 - 1:18 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: بمناسبة الاعياد طريقة عمل الكحك والغريبة والبتى فور والبسكويت والشكلمة فى المنزل باقل الاسعارالخميس 22 يونيو 2017 - 23:40 من طرفAdmin    اسم الموضوع: قرار رئيس الجمهورية رقم 77 لعام 2017 بخصوص علاوة خاصة لغير المخاطبين من الجريدة الرسميةالخميس 22 يونيو 2017 - 23:29 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة اليوم السابع الاخيرة فى الجيولوجيا للثانوية العامة 2017 فى 8 ورقاتالأربعاء 21 يونيو 2017 - 13:52 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة اليوم السابع الاخيرة فى الاستاتيكا لغات للثانوية العامة 2017 فى 9 ورقات الأربعاء 21 يونيو 2017 - 13:46 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة اليوم السابع الاخيرة فى الاستاتيكا للثانوية العامة 2017 فى 11 ورقاتالأربعاء 21 يونيو 2017 - 13:42 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة اليوم السابع الاخيرة فى المنطق للثانوية العامة 2017 فى 9 ورقاتالأربعاء 21 يونيو 2017 - 13:37 من طرفAdmin    اسم الموضوع: فتح باب التقديم للمدارس اليابانية 2018 التفاصيل الكاملة والمصروفاتالسبت 17 يونيو 2017 - 15:13 من طرفAdmin    اسم الموضوع: اكاديمية المعلمين تعلن مواعيد تدريب وترقية 500 الف معلم الإثنين 12 يونيو 2017 - 22:48 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: درس خصوصى يقدم اخطر مراجعة للساعات الاخيرة فى الجبر والهندسة للثانوية العامة 2017الإثنين 12 يونيو 2017 - 22:40 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: الاجابة النموذجية لامتحان اللغة الانجليزية الثانوية العامة 2017الخميس 8 يونيو 2017 - 13:31 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: اجابة اسئلة كتاب الفيزياء كاملة لن يخرج عنها الامتحان من درس خصوصىالخميس 8 يونيو 2017 - 11:18 من طرفmedo1964    اسم الموضوع: الان نتيجة الشهادة الاعدادية الازهرية اخر العام 2017 الأحد 4 يونيو 2017 - 1:49 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: الان نتيجة الشهادة الابتدائية الازهرية اخر العام 2017الأحد 4 يونيو 2017 - 1:39 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: مراجعة الساعات الاخيرة والاسئلة المتوقعة فى اللغة العربية الثانوية العامة 2017الأحد 4 يونيو 2017 - 1:32 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: امتحان الجمهورية التجريبى فى اللغة العربية لن يخرج عنها الامتحان الثانوية العامة 2017الأحد 4 يونيو 2017 - 1:15 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: توزيع درجات امتحان بوكليت اللغة العربية للثانوية العامة 2017 الأحد 4 يونيو 2017 - 1:10 من طرفحنان المصرى

شاطر|

لم يعد جيش مصر حامي حمي الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
avatar
{..reham..}
فضى
فضى

الاشراف : المشرف العام على درس خصوصى
انثى
المهنة :
البرج : السرطان
الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 383
النقاط : 3270
تاريخ التسجيل : 19/08/2011
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: لم يعد جيش مصر حامي حمي الثورة الأربعاء 23 نوفمبر 2011 - 18:49





كذلك هتف الثوار في 25 يناير" الجيش والشعب ايد واحدة" ولكن الان تغير الوضع تمام راسا علي عقب
فقد اتفقت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الثلاثاء على توجيه اللوم فيما
يجري حاليا في مصر إلى الجيش, فأبرزت أنه لم يعد حامي حمى الثورة, بل فقد
جاذبيته لدى الطبقة السياسية وعليه الآن الإنصات لصوت المحتجين وترك مجال
للديمقراطية, وفق هذه الصحف.

وجاء بافتتاحية صحيفة غارديان "ليس ثمة شح في عدد المصريين الذين عانوا
من تحول جيش بلادهم من حام للثورة إلى خصم لدود لها، فالمدونون زج بهم في
السجون والمحتجون قتلوا والمدنيون حوكموا في محاكم عسكرية وحالة الطوارئ لم
ترفع والأقباط تعرضوا لإطلاق النار ومحاكمة حسني مبارك تراوح مكانها".

غير أن السيل بلغ الزبى عندما حاول هذا الجيش ضمان إفلات أفراده من
العقاب واحتفاظهم بامتيازاتهم في أي دستور مقبل, فتدفقت الجموع إلى ساحة
التحرير, وتولت قوات الأمن التي أرسلت لإزالة خيام المعتصمين بقية الأمر,
مما أدى ذلك إلى مقتل 33 شخصا وجرح أكثر من 1500.

وهذا ما قالت غارديان إنه يشكل أخطر تحد لاحتفاظ الجيش بالسلطة منذ تنحي مبارك "ولا يبدو أنه سينقشع قريبا".

ولا شك –وفق ذي إندبندنت- أن بذور الاستياء الحالي قد زرعت بالأسابيع
الأولى للثورة عندما قبل المحتجون بسبب نشوة النجاح أو الخوف أن يتولى
الجيش تسيير المرحلة الانتقالية.

ولم يغب عن الأذهان وجود خطر استعادة الجيش اكتشاف طعم السلطة، أو
احتمال اتخاذه من أي فشل في تسريع عملية تطوير المؤسسات الجديدة والإجراءات
الانتخابية ذريعة ليتمسك بالسلطة بوصفه الحصن الحصين ضد الفوضى.

"
على المجلس العسكري أن يطمئن المصريين بأنه سيعود إلى ثكناته فور انتخاب
قيادة جديدة عبر الإعلان عن موعد ثابت ونهائي لتخليه عن حكم مصر
"
ديلي تلغراف
حماية من المساءلة
وترى ديلي تلغراف أن الجنرالات عندما اقترحوا الأسبوع الماضي ضمان بقاء
الميزانية العسكرية بعيدة عن أي تدقيق، وضمان منحهم القدرة على استخدام حق
النقض في دستور ما بعد مرحلة الدكتاتورية الذي ينبغي الانتهاء منه العام
القادم، إنما وضعوا في حسابهم أن الشعب لن يرد بشيء أخطر من الجزع التقليدي
وعض الأصابع.

فالنظام السابق -وفق الصحيفة- مستمر لكن بغياب رأسه حسني مبارك, وعلى
المجلس العسكري أن يطمئن المصريين بأنه سيعود إلى ثكناته فور انتخاب قيادة
جديدة عبر الإعلان عن موعد ثابت ونهائي لتخليه عن الحكم.

فالشعب المصري كان دائما, وفق الكاتبة رولا خلف في فايننشال تايمز،
مغرما بجيشه, فقد أحبه قبل الثورة لأنه لم يحتك به، فهذا الجيش ظل مؤسسة
مبهمة تتمترس خلف نظام قمعي, كما أحبه بعد الثورة لأنه تدخل لإزاحة مبارك.

ولا يزال الجيش يتمتع بشعبية بين الجمهور المصري الذي يتوق أولا وقبل كل
شيء للاستقرار بعد عام من السياسات المضطربة والشلل الاقتصادي, وليس لدى
هذا الجمهور ذلك الحماس الكبير للدخول في ثورة جديدة.

لكن رضى الطبقة السياسية عن الجيش تآكل شيئا فشيئا، لدرجة أن السياسي
العلماني المعروف محمد البرادعي حذر من أن "البلد على حافة الانهيار".

وتنقل رولا عن الناشط الحقوقي حسام بهجت قوله "عندما نصحنا زملاؤنا في
أميركا اللاتينية بالتزام الحيطة والحذر من الجيش, قلنا لهم إنهم لا يعرفون
جيشنا إنه يريد ترك السلطة في أسرع وقت ممكن".

وأضاف بهجت "ثم بدأنا نعتقد أن العسكر يفتقدون للكفاءة, قبل أن ندرك
لاحقا أنهم إنما يسعون للدفاع عن مصالح تضمن لهم حماية أنفسهم من
المساءلة".

ولئن كان المجلس العسكري الحاكم قد اتخذ طيلة عدة أشهر من جماعة الإخوان
المسلمين حليفا إستراتيجيا أول الأمر، فهو اليوم عاقد العزم على كبح جماح
نفوذ الإسلاميين, مما جعل بعض السياسيين الليبراليين، يؤيد, بحماقة, أجزاء
من مطالب الدستورية المثيرة للجدل التي اقترحها الجيش, قبل أن يبدؤوا الآن
في إعادة النظر في مواقفهم بعد أن تبين لهم أن الاستقطاب السياسي لم يخدم
سوى أهداف العسكر وغاياته, وفق ما ختمت به خلف مقالها.

"
التصويت في مثل هذه الأجواء إنما هو "وصفة للمشاكل" لكن تأخير الانتخابات
لن يكون أقل خطورة إذ من شأنه أن يفاقم التشاؤم المتزايد أصلا ويهدد بمزيد
من القلاقل
"
ذي إندبندنت
حجرة عثرة
والواقع أن الجيش إنما يقف حجرة عثرة أمام تحقق مطالب الثورة, وعليه وفق
غارديان أن يترك الثورة تسود وهو ما يبدأ أولا بضمان قيام الانتخابات في
موعدها مهما كانت ناقصة سواء أصر الجيش على أن يستمر كسلطة انتقالية أو قبل
بتشكيل سلطة مدنية انتقالية.

وتبرز ذي إندبندنت أن التصويت في مثل هذه الأجواء إنما هو "وصفة
للمشاكل" لكن تأخيرها لن يكون أقل خطورة، إذ من شأنه أن يفاقم التشاؤم
المتزايد أصلا ويهدد بمزيد من القلاقل, وينبغي إقناع الجيش بأن أية محاولة
لإطالة أمد قبضته على السلطة ستجعل الوضع المحفوف بالمخاطر أصلا أكثر سوءا,
وفق تعبير الصحيفة.

وترى كذلك أن أحد الحلول يكمن في تدخل وسيط نزيه, مضيفة بأن الولايات
المتحدة، التي توارت عن الأنظار بالمنطقة منذ أن سحبت تأييدها لنظام مبارك،
وجامعة الدول العربية، التي اتخذت موقفا يتزايد قوة مما يجري سوريا، ينبغي
أن يكونا طرفا في مبادرة من هذا القبيل, على أن يقتصر هدف تلك المبادرة
على إنقاذ الثورة المصرية لا أقل ولا أكثر.

{.... توقيع reham ....}

--------------------------------------------------------------------

لم يعد جيش مصر حامي حمي الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
درس خصوصى :: البوابة العامة :: اقسام الاخبار :: اخبار مصر-
Flag Counter

جميع الحقوق محفوظه لمنتدي درس خصوصى ©darsksosi.comتصميم وتطوير ابن الاسلام منتديات احلى ستايل alt=الرئيسيه | التسجيل |مراسلة الادارة |احصائيات | الاعلى