درس خصوصى
عزيزى الزائر الكريم
درس خصوصى انشىء من اجلك انت فيرجى التفاعل معنا لرفعة العملية التعليمية فى مصر

ادارة المنتدى

درس خصوصى



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
");
درس خصوصى
    اسم الموضوع: وزير التعليم العالى يعلن شروط القبول فى الجامعة اليابانية لطلاب الثانوية العامة 2018الأربعاء 2 أغسطس 2017 - 19:51 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: فتح باب القبول بالتعليم المفتوح لكليتى التجارة والزراعة بجامعة عين شمسالأربعاء 2 أغسطس 2017 - 19:46 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: درس خصوصى ينشر شروط والاوراق المطلوبة ومصاريف اشهر 10 جامعات خاصة فى مصرالسبت 15 يوليو 2017 - 23:39 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: قائمة كليات ومعاهد الجامعات المتاحة لطلاب "علمى" بمرحلة التنسيق الأولى فى جميع الجامعات المصريةالسبت 15 يوليو 2017 - 1:18 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: بمناسبة الاعياد طريقة عمل الكحك والغريبة والبتى فور والبسكويت والشكلمة فى المنزل باقل الاسعارالخميس 22 يونيو 2017 - 23:40 من طرفAdmin    اسم الموضوع: قرار رئيس الجمهورية رقم 77 لعام 2017 بخصوص علاوة خاصة لغير المخاطبين من الجريدة الرسميةالخميس 22 يونيو 2017 - 23:29 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة اليوم السابع الاخيرة فى الجيولوجيا للثانوية العامة 2017 فى 8 ورقاتالأربعاء 21 يونيو 2017 - 13:52 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة اليوم السابع الاخيرة فى الاستاتيكا لغات للثانوية العامة 2017 فى 9 ورقات الأربعاء 21 يونيو 2017 - 13:46 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة اليوم السابع الاخيرة فى الاستاتيكا للثانوية العامة 2017 فى 11 ورقاتالأربعاء 21 يونيو 2017 - 13:42 من طرفAdmin    اسم الموضوع: مراجعة اليوم السابع الاخيرة فى المنطق للثانوية العامة 2017 فى 9 ورقاتالأربعاء 21 يونيو 2017 - 13:37 من طرفAdmin    اسم الموضوع: فتح باب التقديم للمدارس اليابانية 2018 التفاصيل الكاملة والمصروفاتالسبت 17 يونيو 2017 - 15:13 من طرفAdmin    اسم الموضوع: اكاديمية المعلمين تعلن مواعيد تدريب وترقية 500 الف معلم الإثنين 12 يونيو 2017 - 22:48 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: درس خصوصى يقدم اخطر مراجعة للساعات الاخيرة فى الجبر والهندسة للثانوية العامة 2017الإثنين 12 يونيو 2017 - 22:40 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: الاجابة النموذجية لامتحان اللغة الانجليزية الثانوية العامة 2017الخميس 8 يونيو 2017 - 13:31 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: اجابة اسئلة كتاب الفيزياء كاملة لن يخرج عنها الامتحان من درس خصوصىالخميس 8 يونيو 2017 - 11:18 من طرفmedo1964    اسم الموضوع: الان نتيجة الشهادة الاعدادية الازهرية اخر العام 2017 الأحد 4 يونيو 2017 - 1:49 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: الان نتيجة الشهادة الابتدائية الازهرية اخر العام 2017الأحد 4 يونيو 2017 - 1:39 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: مراجعة الساعات الاخيرة والاسئلة المتوقعة فى اللغة العربية الثانوية العامة 2017الأحد 4 يونيو 2017 - 1:32 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: امتحان الجمهورية التجريبى فى اللغة العربية لن يخرج عنها الامتحان الثانوية العامة 2017الأحد 4 يونيو 2017 - 1:15 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: توزيع درجات امتحان بوكليت اللغة العربية للثانوية العامة 2017 الأحد 4 يونيو 2017 - 1:10 من طرفحنان المصرى

شاطر|

30 عاما فى 30 يوما.. كيف حكم مبارك مصر.. عام فتحى رضوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
avatar
{..Admin..}
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى

البلد : مصر
عدد المساهمات : 6613
النقاط : 21615
تاريخ التسجيل : 30/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: 30 عاما فى 30 يوما.. كيف حكم مبارك مصر.. عام فتحى رضوان الجمعة 5 أغسطس 2011 - 14:52





كان مبارك فى مرحلة استكشاف جديدة للسياسيين والحزبيين، ولم يكن هو الرئيس
الخالى من الخبرات، لكنه أيضا كان يجيد لعب دور الموظف، مع الرئيس السادات
أو بعده، حيث بدأ حكمه بفترة جس نبض، حرص خلالها على أن يستمع لكل الأطراف،
عين فؤاد محيى الدين رئيسا للوزراء وفى 26 فبراير 1982 قبل مبارك رئاسة
الحزب الوطنى، رافضا مطالب المعارضة بأن يظل الرئيس مستقلا، وبدا لعبة
استئناس المعارضة وافقادها كل معنى.



ورث حسنى مبارك تركة سياسية وحزبية مرتبكة من السادات، الذى رحل وهو فى
حالة قطيعة وصدام مع كل اتجاهات المعارضة من اليمين واليسار، وكان حسنى
مبارك هو نائب الرئيس، وأيضا أمين عام الحزب الوطنى الديمقراطية برئاسة
السادات.. وخلال عامه الأول فى الحكم لم يقاوم إغراءات الانضمام للحزب
الوطنى وخلال الشهر الأول من عام 1982 قبل رئاسة الحزب وتولى الدكتور فؤاد
محيى الدين رئاسة الحكومة ومنصب الأمين العام للحزب الوطنى.



كان الحزب الوطنى هو نفسه الصفوف الأولى من الاتحاد الاشتراكى الذين احتلوا
مكان قيادات الصف الأول، وبقوا يعملون بنفس الآليات.. بل إن الوزراء
والقادة السياسيين كلهم خرجوا من التنظيم الطليعى ومنظمة الشباب، وهو ما
وضحه عبدالغفار شكر فى دراسته عن المنظمة التى فرخت كل القيادات السياسية
حتى التسعينيات.



السادات حاول وضع أسس اقتصاد السوق، لكنه أبقى على النظام السياسى
والبيروقراطى.. فتحول الانفتاح الاقتصادى إلى مجال للاستيراد العشوائى،
وتعرضت الزراعة والخدمات والبنية الأساسية لاختلالات، وانتهى عصر السادات
والاقتصاد يعانى الارتباك، وكان معدل النمو مرتفعًا بسبب تحويلات العاملين
فى الخارج وقناة السويس، كما يقول الدكتور جلال أمين فى دراسته عن مبارك
والسادات.



السادات واجه معارضة شرسة وصلت ذروتها فى مظاهرات 18 و19 يناير 1977، بعد
محاولة رفع الأسعار الخبز والسلع الأساسية جزئيًا وتراجع السادات عن
القرارات، لكنه حمل غصة من انتفاضة الحرامية، كما وصفها، بينما وصفها
المعارضون بأنها انتفاضة شعبية.. أما القرار الأخطر فى عهد السادات، هو
زيارة إسرائيل وعقد اتفاقية كامب ديفيد برعاية أمريكية، وكان أحد أصعب
القرارات فى تاريخ مصر الحديث، أربك خصوم السادات وحلفاءه، وغير من جغرافيا
المنطقة وتاريخها.. واجه السادات معارضة شرسة فى الداخل، وقطيعة مع الدول
العربية مثل سوريا والسعودية والكويت والفلسطينيين، وتشكلت جبهة الرفض التى
أقلقت السادات وشنت عليه حربًا إعلامية.



كان الرئيس أنور السادات بعد حرب أكتوبر وبداية الانفتاح الاقتصادى قرر
إتاحة الفرصة لظهور تعددية حزبية لكن كانت لديه تصورات عن التعددية
والأحزاب، قسم التنظيم السياسى الواحد الاتحاد الاشتراكى إلى أجنحة 1976،
المنابر الثلاثة اليمين واليسار والوسط، تحولت بعد ذلك فى عام 77 إلى حزب
مصر ممثلا للوسط، والأحرار لليمين، والتجمع لليسار، ثم الوفد بعد ذلك.. وفى
عام 1978 قرر الرئيس النزول للشارع السياسى، وتشكيل الحزب الوطنى
الديمقراطى، الذى هرول إليه كل أعضاء حزب مصر.. وظهر فى نفس العام حزب
العمل الاشتراكى برئاسة المهندس إبراهيم شكرى.. وزير الزراعة السابق، وتصور
السادات أن الحزب سيسانده، لكن شكرى انضم للمعارضة، وظل السادات يعايره «
لما رفض أى نائب يوقع مع حزب العمل لما كان هناك اشتراط فى قانون الأحزاب
أنه يكون فيه 20 نائبًا علشان الجدية.. ما حدش رضى يوقع، والله خدت زى ما
أنتم عارفين خدت نواب الحزب الوطنى كله ورحت وقعت لقيام المعارضة، فى
الانتخابات الماضية، رئيس حزب العمل جانى فى السويس واتفق معى على 30 كرسى
اللى خدهم، وده مش عيب، أنتم عارفين الأحزاب وفى العمل الحزبى بتقعد
الأحزاب وتتفق مع بعضها، وفعلاً قعدنا اتفقنا وخد 30 كرسى.. وكان عايز يعمل
إن المعارضة مش مستأنسة فشط خالص.. طيب كان ليه».



الرئيس السادات للأحزاب كان متشابكا، فهكان يريد بناء الحزب الوطنى على
طريقة الإخوان، وأيضا على طريقة دوار العمدة فى القرى.. وحسب موسى صبرى،
كان «ينصح ممدوح سالم أن يبنى تنظيمات الحزب بمثل أسلوب الإخوان المسلمين
وحسن البنا.. ومن جهة أخرى مؤمنًا بجلسة الدوار أو المصطبة وكان يريد لمقر
الحزب أن يكون «قعدة» مستمرة فى كل مدينة وكل قرية يتعارف فيها الأعضاء
ويتبادلون الحديث عن المشكلات ويستقبلون أعضاء الحزب.. وخاب أمله فى حزب
مصر، أولا ثم فى الحزب الوطنى، الذى حاول قبل عام من رحيله أن ينشطه،
واختار منصور حسن لإقامة ما يشبه لجنة السياسات، ويضم لها عناصر من خارج
الحزب، لكن سرعان ما اصطدم منصور حسن بأمين عام الحزب ونائب الرئيس، وخرج
فى تعديل مفاجئ واختفى من الساحة السياسية.



سياسيا كما قال موسى صبرى، شعر السادات بخيبة أمل فى الماركسيين الذين أراد
لهم حزبا شرعيًا، وكان لا يشك فى صلة بينهم وبين تنظيماتهم السرية، «أنا
قلت إنه الحياة الحزبية تبقى لجميع الشعب كله، حول أهداف واحدة واضحة، وعلى
أهداف قومية ترتضيها الجماهير واختلاف نزيه شريف حول السبيل الأمثل لتحقيق
هذه الأهداف.. يبقى خلاف فكر وأسلوب وبرنامج.. مش عملية تشكيك والبذاءة
والتطاول وتشكيك الشعب فى كل شىء، وعلينا أن نحاول أن نصحح تجربة المعارضة،
لكن ليس معنى هذا أبداً، زى ما شفتم فى مؤتمركم وزى ما قال أمين عام الحزب
النائب حسنى، لا عودة فى الديمقراطية».. وبدأ الرئيس السادات يتحدث عن
«الديمقراطية عندما تكون أكثر شراسة من الديكتاتورية، ونفس الأمر مع جماعة
الإخوان والجماعات الإسلامية، التى ساعد فى ظهورها، وهاجمته فى مجلة الدعوة
والاعتصام، بل بدأت الجماعات الإسلامية تصادر العمل الثقافى والفنى.. ومنع
الحفلات، وفى خطابه الأخير بدا الرئيس السادات ضائقا بالمعارضة، وبحلفائه
فى الإخوان المسلمين و«أبنائه» أعضاء الجماعات الإسلامية، كانت منابر
المساجد تهاجم الرئيس السادات، ووقعت أحداث الفتنة الطائفية، فى الزاوية
الحمراء.. لم ير أنه كان سببا فيها.. بالرغم من أنه هو من فتح الباب
للإخوان والجماعات فى الجامعة لمواجهة اليسار، لكن وجد السادات نفسه فى
مواجهة الجميع.. فى خطاباته التى ألقاها خلال شهر واحد بعد حملة سبتمبر
هاجم محمد حسنين هيكل، بسبب حملته فى الصحف الأجنبية، واتهمه بأنه كان يريد
فرض رأيه عليه، ولهذا أقصاه من رئاسة تحرير الأهرام وأنه لم يكف عن
الانتقام بتحريض أصدقائه من الصحافة الأجنبية ومنهم ديفيد هيرست.. كما هاجم
السادات فؤاد سراج الدين وأسماه «لويس السادس عشر». واتهمه بأنه يهاجمه،
بالرغم من أنه رفع عنه الحراسة وأعطاه أمواله.. وكان حزب الوفد أعلن تجميد
نشاطه.



رحل السادات وهو خائب الأمل، تصور أن المعارضة ستعمل تحت جناحه، وتدين له
بالفضل، وحلفاءه من الإسلاميين هاجموه، وانتهى الأمر باغتياله على أيدى
جماعة الجهاد التى كانت ضمن جماعات أطلقها لمواجهة وموازنة اليسار، وهو
الذى تحدث عن دولة العلم والإيمان، ووضع المادة الثانية من الدستور معتبرا
الشريعة الإسلامية هى أساس التشريع، وانتهى الأمر بعداء من الإسلاميين
للسادات، عندما قال «لا دين فى السياسة ولا سياسة فى الدين». اعتبروه مارقا
وقتلوه. فراح ضحية لحلفائه، الذين قالوا إنهم تأثروا بهجوم المعارضة عليه
من اليساريين والناصريين.. رحل السادات غاضبًا من المعارضة مغضوبا عليه
منها.



وورث حسنى مبارك هذه التركة وكانت فرصته لكسب المعارضة والأحزاب والتعامل
معها كما كان عليه أن يستعيد علاقات مصر مع الدول العربية، كان لديه بنيان
سياسى مرتبك لكن من الممكن إصلاحه.



وانتهى عهد السادات بتصادم أغلقت على إثره صحف الأحزاب مثل الشعب والأهالى
لكن حسنى مبارك أعادها فى بداية حكمه.. بدأ بمحاولات للمصالحة مع المعارضة،
واستقبل فى قصر الجمهورى قيادات المعارضة والكتاب والمثقفين والسياسيين
الذين كانوا اعتقلوا فى حملة سبتمبر، فقد التقى فؤاد سراج الدين ومحمد
حسنين هيكل ومحمد حلمى مراد وغيرهم من المعارضين الغاضبين من بين من
استقبلهم فتحى رضوان المفكر المصرى الكبير تنبأ بهذه النهاية التراجيدية
بعد مقابلة دامت ساعتين مع حسنى مبارك فى قصر العروبة بعد شهر واحد من
توليه السلطة فى مصر.. مبارك أصدر قرارًا فى نوفمبر 1981 بالإفراج عن
المعتقلين السياسيين الذين وضعهم الرئيس الأسبق أنور السادات خلف القضبان
فى 5 سبتمبر من نفس العام، استقبلهم فى القصر الجمهورى ومنهم فتحى رضوان،
وكان سياسيًا مخضرمًا، سجن فى عهد الملك فاروق كان من مؤسسى الحزب الوطنى
الجديد فى الأربعينيات لاستعادة حزب مصطفى كامل وخرج من السجن بعد ثورة
يوليو ليتولى وزارة الإرشاد القومى وكان عبد الناصر يكن له احترامًا كبيرًا
ولعب دورًا مهمًا فى تقديم معلومات عن خطط البريطانيين فى قناة السويس قبل
التأميم. فتحى رضوان كان من بين السياسيين والمثقفين الذين اعتقلوا فى
حملة سبتمبر، وخرجوا للقاء مبارك فى نوفمبر 1981، خرج رضوان من المقابلة
وعندما سأله تلاميذه عن المقابلة مع مبارك قال فتحى رشوان إنه غير متفائل
بمستقبل مصر ووصف مبارك بأن دماغه فاضية جداً.. وحكى أن الرئيس كان يسألهم
عن «آخر نكتة» أكثر مما يسألهم فى السياسة وأحوال البلد، وربما بدا فتحى
رضوان متشائما، خاصة أن كثيرين كانوا يصفون مبارك بأنه رجل دوغرى وهادئ
وأنه يسعى لفتح صفحة جديدة، ظل فتحى رضوان فى المعارضة حتى رحيله، وانضم
إلى جريدة الشعب كاتبا، كما شارك فى مؤتمرات حزبية راجت فى السنوات الأولى
لحكم مبارك.. لكنها لم تتجاوز هامش حرية التعبير فى الصحف الحزبية مثل
الشعب التى كان يصدرها حزب العمل الاشتراكى بقيادة المهندس إبراهيم شكرى،
وجريدة الأهالى التى كان يصدرها حزب التجمع التقدمى الوحدوى، الذى كان يجمع
تيارات اليسار المختلفة من ماركسيين وناصريين.. بدأت تنشر تقارير عن
الفساد فى عهد السادات وتطالب بتغيير جذرى لنظام الحكم الأبوى الذى أقامه
السادات.. وكانت بدايات تفكير مبارك فى الحديث عن الإصلاح الاقتصادى، وبدا
مبارك بحماس، لكنه أبقى على المؤسسات كما هى.



المصدر


http://www.youm7.com//News.asp?NewsID=468117

{.... توقيع Admin ....}

--------------------------------------------------------------------

30 عاما فى 30 يوما.. كيف حكم مبارك مصر.. عام فتحى رضوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
درس خصوصى :: البوابة العامة :: اقسام الاخبار :: اخبار مصر-
Flag Counter

جميع الحقوق محفوظه لمنتدي درس خصوصى ©darsksosi.comتصميم وتطوير ابن الاسلام منتديات احلى ستايل alt=الرئيسيه | التسجيل |مراسلة الادارة |احصائيات | الاعلى